الثلاثاء , يونيو 22 2021

إسبانيا: تفكيك عصابة للهجرة غير الشرعية كانت تستغل و تعتدي على المغاربة بالحرق

الجالية برس – خاص

ذكرت صحيفة ABC أن الشرطة الوطنية الإسبانية  قامت بتفكيك منظمة إجرامية متخصصة في نقل المهاجرين غير الشرعيين من شواطئ المغرب إلى إقليم  كاستيا ليون. و كانت العصابة  التي استغلت ضحاياها بسبب حاجتهم إلى العمل، متمركزة في مدينة ليون و في المقاطعات المجاورة مثل بلنسية و بلد الوليد و زامورا.

و أسفر التحقيق عن اعتقال عشرة أشخاص من العصابة استطاعوا استخراج  تصاريح إقامة لظروف استثنائية بسبب التجذر الاجتماعي وبوسائل غير مشروعة وبغرض الربح. فيما تم التحقيق مع خمسة أشخاص آخرين, و تم توجيه تهم عديدة للعصابة الموقوفة من بينها,  تنظيم الهجرة غير الشرعية و استغلال العمالة و الاحتيال على صندوق الضمان الاجتماعي.

و بمجرد وصول المهاجرين إلى إسبانيا، تتكلف العصابة بتوفير أوراق الإقامة للمهاجرين المغاربة  بشكل غير قانوني, حيث يتم إيواء المهاجرين في  شبكة من الشقق في بلدات عديدة من مقاطعة كاستيا ليون  و البلدات المجاورة، و يتم تسجيلهم فيها بمقابل قد يصل ما بين 150 و 300 يورو.

و كان زعيم العصابة  يعمل كوسيط بين الضحية وصاحب العمل، حيث قام بإدارة إجراءات عقود العمل وتقديم الوثائق في مكتب الهجرة. و استخدمت الشبكة الإجرامية أفراد عائلاتهم للظهور كشهود و إثبات التجذر الاجتماعي لهؤلاء المهاجرين, و تراوحت المبالغ مقابل هذه الخدمات ما بين 3000 إلى 10.000 يورو

و غالبًا ما يبدأ الضحايا العمل قبل منحهم تصريح الإقامة في مزارع الماشية مقابل  أجر زهيد, بل أحيانا مقابل الطعام فقط أو حتى بدون أجر مع العمل لساعات طويلة، وعادةً بدون راحة في أي يوم من أيام الأسبوع و بدون حقوق, و  لم يتم تسجيل الضحايا في صندوق الضمان الاجتماعي، لأنهم لا يتوفرون على تصاريح الإقامة، و تم إطلاعهم على كيفية و مكان الاختباء في حالة  حضور مفتشي الشغل. و يتعرض المهاجرون  في حالة مخالفتهم  لهذه الأوامر  للاعتداء الجسدي عن طريق الحرق أو الضرب بالسكاكين.

هذا و تم تقديم الموقوفين إلى العدالة لمحاكمتهم.

عن Aljaliyapress

شاهد أيضاً

“جريمة كراهية”… إسباني يقتل شابا مغربيا بدم بارد ومطالب “بالعدالة ليونس”

الجالية برس – متابعة شهد إقليم مرسيا، جنوب شرق إسبانيا، جريمة قتل بشعة راح ضحيتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *