الخميس , يونيو 24 2021

اللوبي: جماعة ضغط وراء ستار السلطة

الجالية برس

يرتبط مفهوم اللوبي أو اللوبيات بجماعات الضغط التي تؤثر على سياسات المؤسسات و الشركات بل و حتى سياسات دول بأكملها, و ذلك لما تملكه من انتشار و قوة و علاقات وثيقة بأشخاص نافذين في كل مجتمع و كبار رجال الدولة, حيث تسعى دائما للحفاظ على مصالحها و أهدافها و السعي إلى عدم المساس بكل ما يتعلق بالمحظورات التي تضعها كل مجموعة من المجموعات لنفسها استنادًا على الأيدلوجيات و الأفكار الخاصة بها 

و في تعريف المصطلح, فكلمة اللوبي أصلها كلمة إنجليزية تعني الرواق أو الردهة الأمامية في فندق، و تستخدم هذه الكلمة في السياسة للدلالة على الجماعات أو المنظمات التي يحاول أعضاؤها التأثير على صناعة القرار في هيئة أو جهة معينة، و قد تبلور هذا المصطلح في الولاياتالمتحدة الأمريكية خلال عام 1830 عندما بدأت مجموعات المصالح تمارس الضغوط على الكونغرس و حكومات الولايات

و اللوبي عبارة عن هيئة أو جماعة قانونية منظمة تدافع عن قضايا أو مواقف أو مصالح معينة محددة لدى السلطات العامة في الدولة فتلعب دوراً محورياً و هاماً في الحياة السياسية حتى بات معروفاً بأن القرارت يعدها أو يصنعها اللوبي و ينحصر دور سلطات الدولة في إضفاء الصفة الرسمية على تلك القرارات, و هو بهذا المعنى لا يسعى كالأحزاب لإستلام الحكم بل يسعى للتأثير فى الحكم و قيادته بصورة غير مباشرة عبر وسائل مختلفة على رأسها إنشاء شبكة من العلاقات مع الحكوميين والبرلمانيين و رجال الدين و القانون و القضاء و الباحثين و المحققين و الأكاديميين و السياسيين و الإعلاميين و الفنانين و ما نحوهم من النفوذ و التأثير في الدولة من جهة و على الدولة من جهة ثانية و في الرأي العام من جهة ثالثة ، فرصيد اي لوبي من العلاقات ولا سيما في الإتجاهات المذكورة و بعد الأموال يعتبر أساساً للتحرك و العمل و النجاح

و من أجل تحقيق أهدافها و الحفاظ على مصالحها, تلجأ لوبيات الضغط في عملها وراء الكواليس إلى اعتماد نوعين من الوسائل؛ الوسائل المباشرة و ذلك عن طريق الاتصال بأصحاب القرار فى الدولة و بذل كل ما يمكن لإقناعهم بإصدار القرارات التى تخدم مصالحهم، ثم وسائل غير مباشرة مثل استخدام أسلوب الترغيب و الترهيب عن طريق تعبئة الرأى العام لدفعه لحث أصحاب القرار على اتخاذ قرارات معينة تصب في مصلحة هاته اللوبيات


و تعتبر اللوبيات مكونا أساسيا في المشهد السياسي و في صناعة الخرائط السياسية في العديد من دول العالم و خاصة تلك التي تعتمد على النظام الديموقراطي الليبرالي كأساس للحكم, و يتوقف أداء اللوبي على مهارات و فنون محورية عديدة منها فن العلاقات العامة، فن الحوار و التفاوض، فن التحالفات و الائتلافات، فن إدارة الأزمات و فن إدارة الرأي العام و ما نحو ذلك, و يتأتى لها ذلك كونها تمتلك قدرات مالية و اقتصادية هائلة تسيطر من خلالها على مراكز صنع القرار بل و تشكلها وفقا لاحتياجاتها ليكون لها نفوذ سياسى يضمن استمرار تحقيق مصالحها، و تطويع القرارات السياسية بما يحقق أهدافها

و تعتمد اللوبيات كذلك و بصورة أساسية على آلة إعلامية جبارة من صحف و قنوات إخبارية و منصات إذاعية و مواقع إنترنت و حتى مواقع تواصل اجتماعى و مفكرين و منظرين و مقدمى برامج و ساخرين و كوميديين، هدفهم الرئيسى الترويج لأفكارها وأهدافها

و لعل اللوبي اليهودي في أميركا يعتبر من أشهر اللوبيات أو جماعات الضغط المعروفة، إذ إنه تم عام 1918 تأسيس المؤتمر اليهودي الأميركي، وهي جماعة ضغط، عرفت في ما بعد باللوبي المؤيد لإسرائيل، و الداعم لسياساتها في الأروقة السياسية الأمريكية. نجاح جماعة الضغط «اللوبي» اليهودية، في توجيه القرار الأميركي لمصالحها، وتأثيرها الواضح في السياسيين الأميركيين، سواء في الكونغرس أم مجلس النواب، أو حتى في البيت الأبيض، جعل الكثير من الدول تعمل على استنساخ الفكرة و دعم تأسيس لوبيات لخدمة سياساتها و مواقفها في القضايا الدولية عند الدولة الأهم أميركا

عن Aljaliyapress

شاهد أيضاً

بالفيديو…مغربية من إسبانيا تحكي بالدموع كيف تلقت و زوجها غرامة 4000 يورو بسبب الجهل بالتدابير

الجالية برس – خاص تناقل نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي, شريط فيديو تحكي فيه مواطنة مغربية, …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *