زوكربيرغ عن فضيحة فيسبوك: أخطأت.. أنا آسف

74

الجالية برس – متابعة

استهل المدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ شهادته أمام الكونغرس الأميركي اليوم الثلاثاء باعتذار علني عن فضيحة الخصوصية التي طالت عملاق التواصل الاجتماعي الذي أسسه قبل أكثر من عشر سنوات

وبدأ زوكربيرغ إفادته أمام لجنتي التجارة والقضاء التابعتين لمجلس الشيوخ بالإعلان عن تحمل المسؤولية إزاء الفشل في منع شركة البيانات “كامبريدج أناليتيكا” المرتبطة بالحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترمب من جمع بيانات شخصية لنحو 87 مليونا من مستخدمي فيسبوك من أجل التأثير على الانتخابات

واعتذر زوكربرغ مرارا بالفعل لمستخدمي فيسبوك والعامة، ولكن هذه هي المرة الأولى في تاريخه المهني التي يمثل فيها أمام الكونغرس

كما من المقرر أن يدلي زوكربيرغ بشهادته أيضا أمام لجنة الطاقة والتجارة التابعة لمجلس النواب غدا الأربعاء

وفي الجلستين، لن يحاول زوكربيرغ استعادة ثقة العامة في شركته فحسب، بل أيضا تجنب اللوائح الاتحادية التي طرحها بعض المشرعين

في بيانه الافتتاحي أمام أعضاء مجلس الشيوخ، اعتذر زوكربيرغ كذلك عن الأخبار المزيفة وخطاب الكراهية ونقص خصوصية البيانات والتدخل الروسي في وسائل الإعلام الاجتماعية في انتخابات عام 2016

وقال زوكربيرغ “لم نلق نظرة واسعة كافية تجاه مسؤوليتنا، وكان هذا خطأ جسيما.. لقد كان خطأي، أنا آسف. بدأت فيسبوك وأديره، وأنا مسؤول عما يحدث هنا

وفي تطور منفصل، بدأت الشركة كذلك إخطار مستخدمين بأن “كامبريدج أناليتيكا” جمعت بياناتهم

وظهر الإخطار على فيسبوك لبعض المستخدمين اليوم الثلاثاء وورد فيه أن “أحد أصدقائك” استخدم فيسبوك للولوج إلى تطبيق شخصي محظور حاليا يدعى “هذه هي حياتك الرقمية

كما جاء في الإخطار أن التطبيق أساء استخدام المعلومات، بما فيها البروفايل العام والاعجاب بالصفحات وتواريخ الميلاد والمدن الحالية عبر تقاسمها مع “كامبريدج أناليتيكا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here