إسبانيا تطرد إماما مغربيا بسبب خطابه المتطرف

190

الجالية برس – خاص

قامت الشرطة الوطنية الإسبانية، بالتعاون مع مركز الاستخبارات الوطني، بطرد إمام مسجد يحمل الجنسية المغربية يدعى عبد الوهاب إ، و يبلغ 40 عاما من العمر، كان يعمل إماما بأحد مساجد بلدة “الإيخيدو” بألميريا منذ بداية هذا العام, و ذلك بسبب ما وصفته الأجهزة الأمنية الإسبانية ب “الخطاب المتطرف” الذي كان ينشره من أعلى المنبر و كذا في أوساط خاصة, حيث كان يدعو المسلمين إلى عدم “الانصهار” في المجتمع الإسباني و مخالفة مقتضيات الدستور الإسباني
و وصل عدد الأئمة الذين طردتهم إسبانيا هذ العام من خلال إجراء إداري إلى خمسة أشخاص بعد اتهامهم بنشر أفكار متطرفة و بـممارسة أنشطة مخالفة للأمن القومي
و ذكرت مصادر من الشرطة الإسبانية أن الإمام المغربي, عبد الوهاب إ, كان يوجد  في وضع غير قانوني في إسبانيا, كما تم التحقيق معه في وقت سابق بسبب “تلقين أفكار راديكالية” بحسب المصادر نفسها, وكان قد وصل إلى بلدة “الإخيدو” من هولندا في العام 2010 , كما اشتغل إماما في مسجد التوحيد بمدينة قرطبة في العام 2017، ليعود إلى ألميريا في العام 2018 و بالتحديد بلدة “الإيخيدو” و التي تضم جالية مسلمة كبيرة أغلبها من المغاربة
و تنضاف هذه العملية لعمليات طرد أخرى أقدمت عليها الأجهزة الأمنية الإسبانية في وقت سابق من هذا العام, حيث طردت الشرطة الإسبانية في مارس الماضي, إماما مغربيا يدعى ياسين لفرايكي, يبلغ من العمر 33 عاما بسبب “الدعاية لفكر السلفية الجهادية” واتهامه بتلقي أموال من تنظيمات إرهابية لنشر الفكر الجهادي داخل المؤسسة التي عمل بها كإمام شمال البلاد
و في شهر شتنبر الماضي, أقدمت إسبانيا على طرد إمام مغربي آخر بسبب دعوته المسلمين في غرناطة إلى مخالفة مقتضيات دستور البلاد واتباع تعاليم الشريعة الإسلامية
هذا و تمت عملية الطرد عبر المعبر الحدودي بني نصار بمدينة مليلية, مع المنع من دخول فضاء شينغن خلال خمس سنوات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here