كاتالونيا: جمعية مغربية تنظم أنشطة ترفيهية متميزة لفائدة القاصرين المغاربة

الجالية برس – خاص

في إطار سعيها الدؤوب لمواكبة القاصرين المغاربة الغير مصحوبين و المتواجدين بإحدى مراكز الإيواء بجهة فيغراس, نظمت جمعية الكاستيل الثقافية و الاجتماعية نهاية الأسبوع الجاري, أنشطة ترفيهية متميزة استفاد منها أكثر من 13 قاصر جلهم من المغاربة
و تضمن البرنامج الترفيهي الذي أشرفت عليه الجمعية, فقرة صباحية خصصت لزيارة نادي للرماية ببلدة إستارتيت, تلقى خلالها المشاركون شروحات حول هذه الرياضة الأولمبية و كيفية ممارستها, كما كانت الزيارة مناسبة اختبر فيها القاصرون مهاراتهم في الرماية بتوجيه و تأطير من بطل كاتالونيا و إسبانيا في هذا النوع من الرياضة
أما الفترة المسائية فقد خصصت لرحلة بحرية قصيرة على مثن إحدى القوارب السياحية التي تجوب محيط شاطئ بلدة إستارتيت وصولا لإحدى الجزر القريبة و المعروفة بجمال مناظرها و تنوعها البيولوجي, حيث استمتع المشاركون بأجواء الرحلة و اكتشفوا ما تزخر به المنطقة من موارد طبيعية خلابة
و عن الهدف من مثل هذه الأنشطة, يقول السيد, رشيد شهوب المصلوحي, رئيس جمعية الكاستيل الثقافية و الاجتماعية, في تصريح لموقع «الجالية برس» أن الهدف هو إدخال الفرحة و السرور على نفوس القاصرين المغاربة الغير مصحوبين لتخفيف ظروف الغربة عنهم و مواكبتهم اجتماعيا و ثقافيا لتفادي وقوعهم في سلوكات منحرفة
هذا و صاحب المشاركين في هذه الأنشطة الترفيهية, مؤطرين تربويين, بالإضافة إلى مدير مؤسسة “ساورا” المشرفة على تسيير مركز إيواء و رعاية القاصرين الغير مصحوبين, رئيس جمعية الكاستيل الثقافية و الاجتماعية السيد, رشيد شهوب المصلوحي, و نائبة الرئيس السيدة, سلوى اونسي

2 تعليقات

  1. إستغلال الطرق السهلة ليس عمل جمعوي .باللجوء ألى المراكز التربوية وإستغلالها ليس عمل جمعوي .أخرجوا إلى الشواريع وواجهو الوقائع والبيئة الحقيقية للشباب الدين يعيشون في الإهمال والإنحراف ما يندر بالأخطار القادمة .فالبحث عن الشهرة من هدا الباب ليس عمل جمعوي. نحن كجمعية تعيش هدا الوضع.وشكرا.

  2. مرة أخرى أعود الى هده النافدة الالكرونية لأقول الى اصحاب الجمعيات بالخروج إلى الشواريع وإلتقوا بمواظنيكم وإسألوهم عن أحوالهم ولا تلجؤو الى ما هو اسهل وتدعون انكم تقومون بعمل جمعوي .البحت عن الشهرة والصور والبحث عن الأغراض الشخصية ليس عمل جمعوي او الإدعاء انكم جمعية.هناك العديد من المهاجرين المغاربة يواجهون العقوبات المادية والعنصرية ولا من يحرك ساكنآ لمساعدتهم .لاتقفزوا على الجدران القصيرة دون ان تلفتوا نظركم الى الفئة الأكثر ضررآ.اللجوء إلى المأوي والبحث عن الأعماة
    البسيطة والسهلة لتقولوا انكم عندكم ي
    جمعية.اتقوا الله يا عباد الله من التلاعب بإسم الجمعيات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here