إسبانيا: المهاجرون ينقذون شيخوخة المجتمع و المغاربة على رأس القائمة

الجالية برس – خاص

يبدو أن الهجرة، في الوقت الحالي، هي الحل الوحيد للهبوط المستمر لمعدل المواليد في إسبانيا، والذي انخفض في العقد الماضي بنسبة 30 ٪، مما عزز الأزمة الديموغرافية التي تجعل إسبانيا من بين البلدان التي تعرف أعلى معدلات للشيخوخة
و كما كان الحال عليه منذ العام 2016، فإن نمو السكان يعتمد فقط على وصول الأجانب بسبب عجز مختلف الحكومات عن تنفيذ تدابير المساواة والتوفيق وتشجيع الأمومة التي تعمل على تحسين معدل المواليد
و عوّض الرصيد الإيجابي للهجرة البالغ 333،672 شخصًا في العام 2018 التوازن السلبي الناتج عن ارتفاع الوفيات و انخفاض المواليد و الذي وصل إلى (56،212 شخصًا) وجعل عدد سكان البلاد يرتفع إلى حوالي 47 مليون نسمة، وهو أعلى رقم تاريخي مسجل، وفقًا للبيانات المؤقتة لإحصاءات الهجرة التي نشرها مؤخرا المعهد الوطني للإحصاء. وبذلك زاد عدد السكان بحوالي 276،186 شخصًا بفضل وصول الأجانب و المهاجرين
و هكذا تم تسجيل أكبر عدد من الوافدين بين المغاربة بحوالي 61.000 شخص، حيث مازال يشكل المغاربة أكبر جالية أجنبية في إسبانيا, ثم بعد ذلك يأتي الكولومبيين بحوالي 53.247 شخص, يليهم الفنزويليين بسبب الأوضاع المأساوية التي تعرفها البلاد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here