جمعية مغربية تحتفل بذكرى عيد العرش المجيد بنشاط رياضي متميز

الجالية برس – خاص 

في إطار الاحتفالات المخلدة لذكرى عيد العرش المجيد, و بتعاون و تنسيق مع القنصلية العامة للمملكة المغربية بجيرونا, نظمت جمعية الكاستيل الثقافية و الاجتماعية ببلدة «إستارتيت»  دوري في كرة القدم  بالمناسبة السعيدة  
و شاركت في الدوري أربعة فرق تمثل أربع مراكز لاستقبال القاصرين الغير مصحوبين المتواجدة بمقاطعة جيرونا,  تبارت خلال أطوار الدوري للفوز بالمرتبة الأولى في جو طبعه الحماس و روح التنافس الرياضي لتحقيق الانتصار
و عن أهمية هذا النشاط الرياضي المتميز يقول السيد, رشيد شهوب, رئيس جمعية الكاستيل الثقافية و الاجتماعية في تصريح لموقع «الجالية برس» أنه يهدف بالأساس إلى استحضار المناسبات الوطنية و التي يحرص مغاربة الخارج على الاحتفال بها بكل ما تحمله من معاني التشبث بثقافة و هوية البلد الأصل, كما يهدف النشاط كذلك إلى جعل الرياضة أداة لتحقيق الاندماج و تخفيف ظروف العيش في مراكز استقبال القاصرين الغير مصحوبين على اعتبار أن غالبية اللاعبين هم من القاصرين المغاربة الغير مصحوبين, حيث يشكل هذا النشاط بالنسبة إليهم فرصة و متنفس لإبراز مواهبهم الرياضية و الالتقاء و التواصل فيما بينهم, كما يعكس حرص جمعية الكاستيل على مواكبة هؤلاء القاصرين في مسار اندماجهم في مجتمع الاستقبال
و دأبت جمعية الكاستيل الثقافية و الاجتماعية بالتعاون مع القنصلية العامة للمملكة المغربية بجيرونا, على تنظيم العديد من الأنشطة المتنوعة لفائدة القاصرين المغاربة من نزلاء مراكز الإيواء, شملت لقاءات تواصلية و خرجات ترفيهية
 فبعد المباريات الإقصائية التي أقيمت السبت الماضي, عرفت فعاليات الدوري اليوم السبت إقامة مباراة الترتيب و النهاية و التي انطلقت على أنغام النشيد الوطني المغربي و مرت في أجواء من الفرح و التنافس الرائع  
هذا و حضر أطوار هذا الدوري كل من, القنصل العام للمملكة المغربية السيد, مصطفى اليملي, و نائبه السيد, محمد جبيرة, كما حضره عمدة بلدة «إستارتيت» السيد «جوردي كولومي»  بالإضافة إلى فاعلين جمعويين و أطر مراكز إيواء القاصرين و الذين استحسنوا هذه البادرة
و في ختام الدوري, تم توزيع الكؤوس و الجوائز على الفرق الفائزة
و جاءت نتائج الدوري على الشكل التالي
المركز الأول و الفائز بلقب الدوري
Centro Col de Dal
المركز الثاني
Centro Mas Texidor
المركز الثالث
Pis Norfeu i Cantall
المركز الرابع
Centro La Muga

2 تعليقات

  1. أيها الإخوة والأخوات متتبعي هده المجلة الإلكتروبية ،لاننظر إلى المظاهر بل إلى الواقع كما سبقلي تكلمت عن اامشكل الأساسي لهده الفئة من الشباب التي تجوب الشوارع وماهو الواقع الحقيقي .نشهده ونعيشه .هوممارسة هدا الشباب من تناول الكحول وإستعمال المخدرات والعنف والسرقة العلانية.وهدا ما يستوجب محاربته.بأعمال تأثيرية والحوار المستمر.ليس البحت عن الشهرة الفارغة التي ترمي إلى أهداف معينة.وهدا الواقع نعيشه نحن كجمعية، التي تجوب الشوارع والأماكن العمومية. فالكثير مايقال .

  2. ,nous comme association socioculturelle ,nous observons que certaines associations sautent sur les petits obstacles .cherchent la publicité et non la réalité .leurs bute s’est chercher des affaires personnelles .en réelle il faut sortir dans les rues pour vivre et toucher la vie réelle des jeunes des centre des mineurs

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here