صحيفة إسبانية تشيد بجهود المغرب لوقف تدفقات الهجرة الغير الشرعية

الجالية برس – خاص

أشادت صحيفة «لاراثون» بجهود المغرب الكبيرة لوقف تدفقات الهجرة الغير الشرعية, فبعد إغلاق ما يسمى بطريق وسط البحر المتوسط تشير الصحيفة, حدث تغيير في تدفقات الهجرة الغير الشرعية التي انتقلت مرة أخرى للطريق الغربي أي المسار الإسباني, باعتباره «الباب الجديد إلى أوروبا», حيث أدت السياسات التقييدية لماتيو سالفيني, إلى تفضيل إسبانيا من قبل مافيا الاتجار بالبشر
و بلغة الأرقام, وصل حتى الآن ما مجموعه 16،600 مهاجر على متن قوارب الهجرة السرية إلى السواحل الإسبانية، ويمثل هذا الرقم نسبة 40.2 ٪ أقل عن نفس الفترة من العام 2018، عندما وصل 26،260 شخص, من ناحية أخرى، فإن تدفقات المهاجرين السريين عن طريق البر و التي تشمل اقتحام السياجات الحدودية مع المغرب، أو بالاختباء في شاحنات نقل البضائع و غيرها من الأساليب انخفضت بنسبة 7.3 ٪ وهكذا بلغ إجمالي عدد الوافدين حتى الآن هذا العام 3274 مهاجر مقارنة بـ 3959 مهاجر في نفس الفترة من العام الماضي
و يشير خبراء في حديثهم للصحيفة إلى عدة أسباب لشرح هذا التراجع فمن ناحية، فإن التعاون مع البلدان الأخرى, خاصة مع المغرب, أصبح يحول دون وصول تدفقات كبيرة للهجرة السرية للسواحل الإسبانية, ومن ناحية أخرى، بناء مراكز الرعاية المؤقتة
و في هذا الاتجاه, تقول «بالوما فافييراس»، مديرة السياسات والحملات باللجنة الإسبانية لمساعدة اللاجئين, أن «عدد الوافدين عبر البحر قد انخفض بعد الاتفاق المبرم مع المغرب، وبراً، لأن السياج أصبح صعب الاقتحام خاصة بمدينة سبتة 
و كانت إسبانيا قد بذلت جهودا كبيرة داخل الاتحاد الأوربي ليتم تخصيص ميزانية تبلغ قيمتها 140 مليون يورو لصالح المغرب لمحاربة الهجرة الغير الشرعية, بالإضافة إلى ذلك، وافقت الحكومة الإسبانية مؤخرًا على مساعدة بقيمة 30 مليون يورو للمساعدة في تمويل عمل السلطات المغربية التي تحارب الهجرة غير الشرعية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here