شباب من مدينة زايو بالمغرب يقودون حملة إنسانية لفائدة الأسر المحتاجة

الجالية برس – خاص

و نحن نعيش شهر رمضان الفضيل بكل ما يحمله من معاني التضحية و التضامن, من معاني التآزر و التلاحم بين كافة مكونات المجتمع, معاني كانت و ماتزال تشكل روح الشخصية المغربية التي اعتادت على ترجمة الأقوال إلى أفعال في تكريس واضح لما يزخر به ديننا الحنيف من مبادئ إنسانية و كونية

و شاءت مشيئة الله سبحانه و  تعالى أن يصادف شهر رمضان الكريم هذه السنة, انتشار وباء كورونا المستجد في المغرب كما في باقي دول العالم,  و تطبيق تدابير الحجر الصحي و التي تسببت في إغلاق المساجد و منع إقامة الصلوات الخمس و صلاة التراويح في المساجد كما اعتاد المسلمون على ذلك حفاظا على الصحة العامة

ظروف جعلت التآزر و التضامن يأخذ أبعادا أكثر أهمية بالنظر إلى توقف النشاط الاقتصادي في البلاد و هو ما جعل العديد من الأسر المغربية تواجه صعوبات جمة لتأمين حاجياتها خلال الشهر الفضيل

و من مدينة زايو و النواحي بالمغرب الشرقي, انطلقت مبادرة إنسانية يقودها مجموعة من الشباب الغيورين على المدينة, حيث قاموا بتوزيع أزيد من 4000 قفة رمضانية لتخفيف العبء عن الأسر المحتاجة و المعوزة, مبادرة استحسنها الكثيرون خاصة في هذا الظرف الصعب الذي تمر به بلادنا بسبب جائحة كورونا

و يقول القائمون على هذه المبادرة أن الهدف هو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأسر المحتاجة القاطنة بمدينة زايو و نواحيها, معبرين في نفس الوقت عن امتنانهم لكل من ساهم من قريب أو من بعيد في نجاح  هذه البادرة الإنسانية, متمنين أن تستمر طيلة شهر رمضان الفضيل

  

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here