الجمعة , مايو 7 2021

إسبانيا: دعوات للمسلمين باحترام الحجر الصحي أثناء رمضان تثير الجدل و الاحتجاج بدعوى التمييز+فيديو

الجالية برس – خاص

يعيش حوالي مليوني مسلم في إسبانيا أولى أيام شهر رمضان المبارك و الذي حل يوم الجمعة 24 أبريل 2020, و يأتي حلول شهر رمضان هذه السنة في إطار ظروف استثنائية و غير مسبوقة, حيث تم فرض حالة الطوارئ في العديد من بلدان العالم لتطويق انتشار وباء كورونا المستجد
و في إطار إجراءات الحجر الصحي التي فرضتها السلطات في إسبانيا لمنع انتشار فيروس كورونا, تقرر إغلاق المساجد و كل دور العبادة و غيرها من الأماكن العامة التي تشهد تجمعات سكانية هامة كإجراء احترازي لمواجهة الجائحة
و اعتاد المسلمون خلال شهر رمضان الإقبال على المساجد لأداء الصلوات الخمس و صلاة التراويح و تنظيم إفطارات جماعية, فشهر رمضان هو شهر العبادة و التقرب إلى الله عز و جل, لكن هذه السنة على المسلمين الاقتصار على شعائر الشهر الفضيل داخل البيوت
و قبل حلول شهر رمضان, انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو باللغتين الإسبانية و العربية للشرطة المحلية في العديد من البلدات في كطلونيا و التي يعيش فيها ما يقارب نصف مليون مسلم, و بعض المدن خارج كطلونيا, تحث المسلمين على احترام حالة الطوارئ و الحجر الصحي المفروض في البلاد أثناء رمضان, و أداء شعائر الشهر الفضيل داخل البيوت, مذكرة إياهم بتفادي إزعاج الجيران وقت السحور

من جهتها, أصدرت المديرية العامة للشؤون الدينية بحكومة إقليم كطلونيا, توجيهات للبلديات و الجمعيات الإسلامية لتفادي إقامة الصلاة بشكل جماعي أو تنظيم إفطارات جماعية, و احترام تدابير الحجر الصحي
و لم تتأخر الفيدراليات الإسلامية في كطلونيا و بعض الجمعيات المناهضة للإسلاموفوبيا, في الدخول على خط هذه المبادرات التي أثارت الجدل بين صفوف المسلمين, حيث وجهت جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا, رسالة احتجاج على توصيات المديرية العامة للشؤون الدينية بدعوى أنها تساهم في ترسيخ “الصورة النمطية للجالية المسلمة بأسرها بافتراض أنها ستقوم بانتهاك حالة الطوارئ خلال شهر رمضان” معتبرة أن الأمر فيه اتهام خطير و إساءة لمشاعر المسلمين و الذين عبروا عن روح المسؤولية و التضامن منذ بداية أزمة فيروس كورونا, و هو ما  “لا يساعد في مكافحة الكراهية ضد المسلمين و الإسلام المنتشرة في قطاعات عديدة من مجتمعنا” حسب تعبير الجمعية 
و في نفس السياق, قال سالم بن عمارة، رئيس المركز الثقافي الإسلامي الكاتالوني, في تعليقه على دعوة المسلمين لتفادي إزعاج الجيران ليلا, “لدى البعض الآن العذر المثالي لتقديم شكاية ضد الجيران المسلمين” مضيفا أن الجالية المسلمة تستحق المزيد من الاحترام و طريقة مختلفة في التعامل معها بدون تمييز, مذكرا بمختلف المبادرات التضامنية التي تقوم بها الجالية المسلمة في زمن كورونا للتخفيف من تداعيات الجائحة على الأسر المعوزة
من جهتها, أدانت الفيدراليات الإسلامية الثلاث في كطلونيا, مضمون مقطع فيديو لشرطة كورنيا, بجهة برشلونة, تحث فيه المسلمين على التزام الحجر الصحي في رمضان و تفادي الصلاة في المساجد, معتبرة أن الشريط يحتوي على مغالطات, باعتبار أن إغلاق المساجد لم يتم التنصيص عليه في الظهير الملكي لحالة الطوارئ, بل جاء وعيا من الجالية المسلمة بأهمية الحفاظ على الصحة العامة
و بالمقابل, أشاد رئيس المركز الثقافي الإسلامي بسانتس, برشلونة,  محمد بوتاليس بتوجيهات المديرية العامة للشؤون الدينية معتبرا “إنها نصيحة معقولة، إنها لحظة استثنائية للغاية ولسنا في وضع يسمح لنا بتقديم شكوى من هذا القبيل”، مشيرا في نفس الوقت  “نحن لسنا بحاجة إلى هذه التوصيات لأنها موجودة في ديننا الإسلامي و نحن نطبقها

عن Aljaliyapress

شاهد أيضاً

من برشلونة..مغاربة يطالبون باعتقال و محاكمة زعيم البوليزاريو

الجالية برس ـ خاص عرفت مدينة برشلونة، عاصمة إقليم كطلونيا، تنظيم وقفة احتجاجية أمس الثلاثاء …

تعليق واحد

  1. هده التوصيات غريبة .لم يسبق لنا أن سمعنها .المسلمين لا يحتاجون إليها لأن التوصيات مدونة مسبقآ في النصوص الدينيةوالإسلامية.فالمسليم دائمآ يحترمون القوانين ويساهمون ماديآ ومعنويآ في كل
    الطواريء دون أن يحتاجو إلى توصيات من أحد من هدا النوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *