الثلاثاء , يونيو 15 2021

تحت المجهر: النواة الجامعية لمدينة تاوريرت…حلم يتحقق بفضل غيرة كوادر المدينة

الجالية برس – خاص

تقع مدينة تاوريرت شرق المملكة المغربية، حيث تبعد عن مدينة وجدة بحوالي 110 كيلومتر، ويبلغ تعداد سكانها حوالي 120 ألف نسمة
كما تعتبر مدينة تاوريرت متقاطع الطرق بين الجهة الشرقية وباقي مدن المملكة، مما يجعلها تلعب دور إستراتيجي هاما على جميع المستويات
لكن و رغم موقعها الإستراتيجي إلا أن كل أبناء المدينة من التلاميذ والطلبة الذين يريدون إتمام دراستهم الجامعية، يلزم عليهم التوجه إلى مدينة وجدة, عاصمة المنطقة الشرقية، أو إلى مدينة الناظور و التي تبعد هي الأخرى عن مدينة تاوريرت بحوالي 100 كيلومتر
ومع تزايد نمو عدد السكان وكثرة المصاريف التي أصبحت تثقل كاهل العائلات التاوريرتية نتيجة تنقلات أبنائهم لإتمام دراستهم خارج المدينة مع ما يتطلبه ذلك من تغطية تكاليف الكراء والمعيشة، أصبحت الحاجة ملحة يوما بعد يوم لإنشاء نواة جامعية بالمدينة لتخفيف العبء عن الأسر
وبدأ يتبلور هذا المطلب في الأفق منذ تسلم المجلس البلدي الحالي مقاليد السلطة في مدينة تاوريرت سنة 2015، وهذا راجع لوجود رغبة و إرادة قوية لدى مسيري المجلس البلدي و على رأسهم الأستاذ الجامعي السيد, وسعيد بوعلام, بصفته ككاتب للمجلس البلدي و الذي طرح الفكرة على المجلس حيث رحب بها الجميع لكونها من مطالب الساكنة, كما من شأنها أن تعود بالنفع على المدينة بأكملها
و هكذا انطلقت شرارة إنشاء نواة جامعية بالمدينة، حيث كثف الكاتب العام للمجلس البلدي السيد, وسعيد بوعلام, بإعتباره حامل مشروع النواة الجامعية اتصالاته بجميع الفرقاء و المتدخلين وعلى رأسهم رئيس جامعة محمد الأول بوجدة و الذي رحب بالفكرة خلال مراسلة رئاسة الجامعة في شهر دجنبر 2015
و في شهر يناير 2016 حضر رئيس جامعة محمد الأول بوجدة إحدى دورات المجلس البلدي بمدينة تاوريرت حيث عبّر في كلمة له بالمناسبة عن دعمه الكامل لإنشاء نواة جامعية بالمدينة لما لهذا المشروع من انعكاسات ايجابية على المنطقة سواء من الناحية العلمية, الاجتماعية أو الاقتصادية، ليتم بعد ذلك توقيع اتفاقية في هذا الشأن بين جامعة محمد الأول بوجدة والمجلس البلدي لمدينة تاوريرت في شهر فبراير 2016
وجاءت هذه الإتفاقية التي تقضي بإنشاء نواة جامعية بمدينة تاوريرت والتي تحسب للمجلس البلدي ثمرة جهود جبارة بذلها كوادر مدينة تاوريرت الغيورين على مصالح الساكنة نذكر منهم الكاتب العام الأستاذ الجامعي السيد, وسعيد بوعلام صاحب فكرة المشروع الضخم الذي سيخفف من معاناة ومتاعب الساكنة, و من أجل تحقيق هذا الهدف, توالت اللقاءات المكثفة بين جميع الفرقاء و المتدخلين أبرزهم, عمالة تاوريرت, المجلس الإقليمي, مجلس جهة الشرق و هو ما أدى إلى وضع المشروع حيز التنفيذ
هذا و أشرف السيد وزير التربية و التعليم العالي الأسبوع الماضي, على تدشين المشروع و الذي كانت مساهمة الشركاء فيه حسب ما استطاعت مراسلتنا جمعه من معطيات بالميزانيات التالية
المجلس البلدي وفر الوعاء العقاري 22 هكتار للنواة الجامعية –
ـ المجلس الإقليمي تكلف بمصاريف التصميم الهندسي للنواة الجامعية
ـ مجلس جهة الشرق تكلف ببناء وتجهيز النواة الجامعية
وبهذه المناسبة نهنئ سكان مدينة تاوريرت بهذه النواة الجامعية التي ستخفف من معاناة التنقل لأبناء المدينة لإتمام دراستهم الجامعية

عن Aljaliyapress

شاهد أيضاً

في بادرة متميزة..المركز الثقافي الإمام مالك بصالت يفتح مقره لحملة التلقيح ضد كورونا

الجالية برس – خاص خطوة نوعية تلك التي أقدم عليها المركز الثقافي الإمام مالك ببلدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *