الثلاثاء , أغسطس 3 2021
أخبار عاجلة

راسلت رئيس حكومة كاتالونيا.. الجالية المسلمة تدق ناقوس الخطر حول انعدام أماكن لدفن موتى المسلمين بسبب جائحة كورونا

الجالية برس – خاص

في إطار تداعيات فيروس كورونا و التي ضربت كل مناحي الحياة في كاتلونيا, وجه كل من, اتحاد الجمعيات الإسلامية بكطلونيا, فيدرالية المجلس الإسلامي بكطالونيا, و الفيدرالية الإسلامية بكطالونيا, رسالة  اطلع على محتواها موقع “الجالية برس”  إلى رئيس الحكومة الكاتلانية, كيم تورا, عبرت فيها عن التزام و  انشغال الجالية المسلمة القاطنة بكاتالونيا بتطورات الوضع في الإقليم و إدراكها التام لخطورة و حجم التحدي الذي يفرضه هذا الوباء القاتل
و مما جاء في الرسالة, أن الجالية المسلمة سواء أفراد أو جمعيات, أبانوا عن التزام اجتماعي مع كافة مكونات المجتمع لمحاربة وباء كورونا المستجد, حيث تعمل الجالية المسلمة بتنسيق تام مع جميع المؤسسات العمومية و البلديات في أرجاء الإقليم, و ذلك من خلال مشاريع و مبادرات تضامن لمساعدة المحرومين و الأسر دون مأوى و الشباب المعرضين لخطر الإقصاء الاجتماعي, و كمثال على ذلك ما تقوم به الجالية المسلمة في منطقة “باجس” تحت إشراف مجلس بلدية مدينة “مانريسا” و هي مبادرة تضمن المساعدة لأكثر من 40 أسرة لديها أطفال و أكثر من 100 شاب ممن هم عرضة للإقصاء الاجتماعي
و في معرض رسالتها الموجهة لرئيس الحكومة الكاتلانية, كيم تورا, دقت الجمعيات السالفة الذكر ناقوس الخطر بخصوص موضوع دفن موتى المسلمين, خاصة بعد الوفيات الأخيرة بسبب فيروس كورونا لمواطنين من أصول مسلمة, حيث تم دفن البعض وفقا لطقوس الدين الإسلامي, فيما لم يتم دفن البعض الآخر بسبب عدم وجود أماكن مخصصة لدفن المسلمين أو بسبب غلاء الأسعار, أو إغلاق بعض المقابر الإسلامية و النتيجة ترك الموتى في التوابيت دون دفن
و بالنظر لأهمية الموضوع, طالبت الجمعيات الموقعة رئيس إقليم كاتالونيا التدخل للنظر في هذا الوضع والسعي على وجه السرعة لإيجاد أفضل حل لهذه المشكلة, خاصة البحث عن أماكن كافية لدفن موتى المسلمين في إطار ما يضمنه القانون و  حسب طقوس الشريعة الإسلامية
و ذكّرت الرسالة باتفاقية التعاون الموقعة بين الدولة الإسبانية و الأقليات الدينية لعام 1992 و بالتحديد البند الخامس و الذي ينص على حق الجالية المسلمة في مقابر إسلامية تضمن لهم دفن موتاهم حسب قواعد الدين الإسلامي و إقامة الجنازة وفق الشعائر المتعارف عليها
كما لم يفت الجمعيات الإسلامية بالمناسبة, التعبير عن تضامنها و تجندها التام و انخراطها الفعال في مواجهة هذه الأزمة الصحية, حيث  وضعت الجالية المسلمة في كل كتالونيا كل مواردها البشرية و اللوجيستية تحت تصرف السلطات المختصة من أجل المساعدة والعمل معا في هذا الوقت العصيب للانتصار على هذا الوباء  

عن Aljaliyapress

شاهد أيضاً

رغم معاناته مع السرطان..محكمة إسبانية تقضي بإفراغ مهاجر مغربي و أسرته من مسكنهم

الجالية برس – خاص نفذت المحكمة الابتدائية رقم 21 في إشبيلية, جنوب إسبانيا,  يوم الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *