الثلاثاء , أغسطس 3 2021
أخبار عاجلة

مجموعة التحدي بكطلونيا..عمل إنساني و تضامني يدخل الفرحة لقلوب المهاجرين المغاربة

الجالية برس – خاص

لم يكن للجالية المغربية القاطنة بكطلونيا و المعروفة بحيويتها و ديناميتها, أن تقف مكتوفة الأيدي أمام توالي الأحداث, و خاصة الحدث الأبرز و المتمثل في اعتداء بعض عناصر البوليزاريو على قنصلية المغرب ببلنسيا.

و في هذا الصدد أنشأ عدد من الغيورين المغاربة مجموعة اختاروا لها إسم ( مجموعة التحدي ) كإطار للعمل الجماعي و تجسيد حقيقي لإسم المجموعة التي حملت على عاتقها  تحدي الصعاب و بناء جسور التواصل و التعاون بين كافة مكونات الجالية المغربية لما فيه خدمة  الصالح العام و جعل العمل الإنساني و التضامني لبنة أساسية في فلسفة عمل المجموعة.

و تجعل مجموعة التحدي في صلب اهتماماتها مواكبة أوضاع الجالية المغربية بعيدا عن أي انتماء سياسي أو حزبي, و بطريقة عمل تختلف تماما عن ما هو متعارف عليه في عمل الجمعيات أو المنظمات, حيث أن تركيبة المجموعة المرنة و المفتوحة على كل الأعضاء دون جمود في التراتبية الداخلية, جعلتها تكتسب إشعاعا كبيرا في وقت قصير, كما حظيت مبادراتها المختلفة سواء تعلق الأمر بالوقفات الاحتجاجية أو بالعمل الخيري,  بثقة فئة كبيرة من الجالية المغربية بكطلونيا.

و شكلت الوقفات الكثيرة التي نظمتها فعاليات مغربية بكطلونيا للدفاع عن مغربية الصحراء و دعما للوحدة الترابية  و للتنديد بما قامت به عناصر محسوبة على البوليزاريو من تهجم على القنصليات المغربية بإسبانيا, اللبنة الأولى  لإنشاء مجموعة التحدي و التي أظهرت منذ البداية رغبتها الصادقة في مواصلة المشوار و جعل المجموعة إطارا مفتوحا في وجه الجميع إيمانا منها بأن اليد الواحدة لا تصفق.

كما وفي إطار المواكبة المستمرة التي تحرص عليها  “مجموعة التحدي” فقد أطلقت هذه الأخيرة مبادرة “شتاء دافئ” خاصة بعد وفاة مواطنين مغربيين بدون مأوى في شوارع برشلونة بسبب موجة  البرد القارس التي عرفتها إسبانيا مؤخرا, و هو الحدث الذي شكل صدمة كبيرة لكل أفراد الجالية المغربية القاطنة بكطلونيا, و بدون تردد أخذت مجموعة التحدي على عاتقها رهان تقديم يد المساعدة و العون للعديد من المهاجرين المغاربة الذين يعيشون ظروف صعبة دون مأوى و بعيدا عن حضن العائلة,  و هكذا قامت بتعاون بين كافة مكونات المجموعة و السلطات المحلية بتحويل قاعة للأفراح إلى مأوى حيث يتم من خلاله توفير أماكن للنوم و تقديم وجبات غذائية للجميع.

و رغم هذه المبادرات المتميزة, لم تسلم مجموعة التحدي من القيل و القال و التقليل من عملها, و نالت نصيبها من المغالطات التي تهدف التشويش على مسارها الجاد و الهادف، و رغبة منها في تنوير الرأي العام قامت مجموعة التحدي بلقاء مباشر و مفتوح على صفحتها  الرسمية على موقع فايسبوك, حيث أكدت أنها مجموعة عمل إنساني و غير ربحية كما أنها تفتح أبوابها للجميع بعيدا عن الإنتماءات الحزبية أو السياسية.

عن Aljaliyapress

شاهد أيضاً

رغم معاناته مع السرطان..محكمة إسبانية تقضي بإفراغ مهاجر مغربي و أسرته من مسكنهم

الجالية برس – خاص نفذت المحكمة الابتدائية رقم 21 في إشبيلية, جنوب إسبانيا,  يوم الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *